بين ماعشته وماسمعته

قُبيل أيام كنت أحكّي إخوتي عن موقفٍ طريف من طفولتي، مشهدٌ من المشاهد القليلة الواضحة بالنسبة لي من تلك المرحلة.

كانت ليلة نصفٍ فيها القمرُ مكتمل، وكنّا قرابة النصف درزن من الأطفال متكئين على كنب كابرس التسعين الشيك، الجو حار والرطوبة عالية، مررنا بجانب سيارة آيسكريم وتخطيناها لتبدأ ابنة خالتي الصغيرة بالصراخ رغبةً في الآيسكريم، لا استجابة من الكبار حتّى طرق رجلٌ نافذة السيارة وفي يده ٦ أو ٧ آيسكريمات بسكوت يقدمها لنا! توقفت الصغيرة عن الصراخ، ورغم أننا كنّا نحن والآيسكريم نذوب بفعل الرطوبة، لكن كنّا سعداء!

تجيبني أختي بأن هذا المشهد ليس غريبًا عليها، سألتها؛ هل شهدتيه أم سمعتيه؟ قالت أنها لا تستطيع التذكر.

اليوم على مائدة الأفطار كانت أختي تتساءل كيف سيرجع المال بعدما أرجعت منتجًا طلبته من موقعٍ للتسوق، قلتُ لها “ماعليه، أنا سامحتهم في الفلوس.” ولاحظوا هنا أنها ليس فلوسي أصًلا! :d

قال أخي أنهم يرجعون المال ببساطة، كما حدث قبل بضع سنين حينما اشترى قاربًا صغيرًا متبوعًا بجهاز تحكم ليساعدنا في الصيد، يحمل الطعم ويرميه لمواقع أبعد من رمية السنارة، حينما وصل القارب اتضح أن أحد المحركات لا يعمل أبدًا، يدّعي أخي أنه راسلهم وأرجعوا المال في بطاقته وتركوا لنا القارب.

أعرف هذه القصّة جيدًا، التفتُ بكلّي نحوه وانتظرته حتى يُنهي حديثه وأنا أبتسم، أحسّ بالريبة! وقال” وش؟ مو أنا اللي طلبته ورجعته؟ أنت؟” ضحكت! أنا طلبته وراسلتهم فأرجعوا المال.

أحيانًا وبعد مرور الوقت، تختلط عندك القصص التي عشتها وسمعتها ويصعب عليك التفريق بينهما، بالنسبة لي.. أرى أن أوضح الذكريات عندي هي الذكريات التي سبق أن كتبتها أو قصصتها على مسمع، ولهذا أيضًا ستجدون في مدونتي درزنًا من اليوميات، ودرزنين من الذكريات.

وفي الختام، ” آه بس أنا تحويشة عمري ذكريات يادكتور.”

4 ردود على “بين ماعشته وماسمعته”

  1. تذكرت قول إيزابيل الليندي، عما يمحوه الزمن:
    “إن حياتي تتجسد حين أرويها، وذاكرتي تثبيت بالكتابة. وإن ما لا أصوغه في كلمات وأدونه على الورق، سيمحوه الزمن”

    Liked by 3 people

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعًا مجانيًّا على الويب باستخدام وردبرس.كوم
ابدأ
%d مدونون معجبون بهذه: